استمرار ارتفاع سعر المحروقات يدفع مهنيي نقل البضائع إلى التصعيد

sada
نشرت منذ 6 أشهر يوم 23 مايو 2022
بواسطة sada
sada
مجتمع
استمرار ارتفاع سعر المحروقات يدفع مهنيي نقل البضائع إلى التصعيد

قررت النقابات الوطنية للنقل البري المنضمة إلى النقابة الديموقراطية والنقابة المغربية العامة ونقابة العمال المغربية والنقابة الوطنية للشغل تصعيد الحكومة. استمرار ارتفاع أسعار المحروقات في إطار إجراءات الاحتجاج.

تدعو هذه النقابات الحكومة إلى حل عاجل لأزمة محترفي الديزل التي تغطي حاليًا أكثر من 80٪ من السكان. كنسبة مئوية من إجمالي تكاليف النقل ، أكد منير بن عزوز ، الأمين العام للمهنيين الوطنيين في النقل البري ، في تصريح لـ Hespress.

قال المتحدث نفسه إن هناك قدرًا كبيرًا من عدم التوازن في الدعم الذي تقدمه الحكومة للمهنيين ، باستثناء الموافقة دون استشارة المتخصصين ، استفادت مجموعة واحدة وتركت الأخرى فارغة- مؤكداً أن الدعم تقرر عندما ارتفع سعر البنزين إلى 12 درهماً وبلغ اليوم 15.13 درهماً.

اعلان

يعيش المهنيون في أزمة تسامح حكومية ، لذلك قررنا اتخاذ خطوات أولية أخرى ، وندين الموقف ، وإذا لم ترد الحكومة فسيستغرق الأمر بعض الوقت. شكل متزايد من النضال ، بما في ذلك إضراب على مستوى البلاد ، سيتم الإعلان عن الموعد المحدد قريبًا.

يقول المهنيون المدعومون من الحكومة إن المتخصصين المدعومين من الحكومة لديهم تأثير محدود في التخفيف من آثار ارتفاع أسعار النفط ويقولون إنهم على دراية بعدة خطوات لخفض أسعار الوقود إلى مستويات معقولة يستفيد المهنيين من جميع الصناعات وأسعار الوقود المستدامة ، وشدد على الحاجة إلى مراجعة هياكل أسعار الوقود المبالغ فيها وطالب باستكشاف سوق المحروقات المغربي ، الذي يتميز بهيكل شبه احتكاري.

وأكد أن الحكومة سبق لها أن أعلنت عن شريحة أخرى من الدعم لمتخصصي النقل من أجل الحفاظ على استقرار الأسعار ومواكبة الزيادات القياسية في أسعار الوقود. حسن مصطفى بيتاس ، المتحدث الرسمي باسم الحكومة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

 تهمّنا آراؤكم ونريدها أن تُغني موقعنا، لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية لتجنّب الاستغناء عنها وعدم نشرها:


أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال

أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء

أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم

أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية

لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية

هام