عِوض أن تُدين سلوك “قيس” الاستفزازي.. نقابة الصحافيين التونسيين “تُهاجم” الإعلام المغربي!

sada
نشرت منذ 3 أشهر يوم 30 أغسطس 2022
بواسطة sada
sada
سياسة
عِوض أن تُدين سلوك “قيس” الاستفزازي.. نقابة الصحافيين التونسيين “تُهاجم” الإعلام المغربي!

في الوقت الذي عبّرت فيه شريحة واسعة من التونسيين، بمختلف مشاربهم وتخصصاتهم، عن رفضهم لسلوك “قيس سعيد” الاستفزازي؛ لم تجد النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين من طريق سوى إصدار بيان تقول فيه إن “عددا من وسائل الإعلام والمواقع المغربية تشن حملة إعلامية ممنهجة ضد الدولة التونسية”.

ورفض البيان عينه، اطلع موقع “صدى” على مضامينه، ما سمته النقابة “أشكال الانحراف بالتعاطي الإعلامي المغربي وغيره لهذا الجدل السياسي والدبلوماسي الرسمي، إلى حملات غير أخلاقية تستهدف صورة تونس والإضرار بمصالحها”.

وأمام هذا الوضع، تردف النقابة عينها، “تُحذر من خطر استمرار انخراط بعض وسائل الإعلام المغربية والأجنبية في توظيف واضح وصريح لهذه القضية خدمة لأجندات سياسية”.

كما دعت النقابة ذاتها “كافة القوى الوطنية والسياسية والمدنية إلى التصدي وبقوة لكل ما من شأنه أن يمس سيادة الدولة التونسية وحرمتها”.

اعلان

هذا وشدّد البيان نفسه على أن “نضالات القوى المدنية والسياسية ضد السلطة في تونس من أجل قضايا الحريات وحقوق الإنسان والحكم الرشيد، لا تمنعها من الاضطلاع بدورها الوطني في الدفاع عن مصالح البلاد”.

ودعت نقابة الصحفيين التونسيين “وسائل الإعلام الوطنية إلى التعاطي المسؤول مع هذه الحملات”، معتبرة أنه “من واجب وسائل الإعلام نقل الحقائق وتفسيرها للمتلقي بكل موضوعية ودقة، بالإضافة إلى الدفاع عن مصالح البلاد الحيوية وسيادتها”.

تجدر الإشارة إلى أن “قيس سعيد”، رئيس الجمهورية التونسية، استقبل بشكل رسمي على البساط الأحمر، مساء الجمعة المنصرم، إبراهيم غالي، زعيم الكيان الوهمي (البوليساريو).

ودفع هذا الوضع المغرب إلى استنكار هذه الخطوة غير المقبولة من لدن تونس، مستدعيا بذلك سفيره للتشاور بعد هذا السلوك المرفوض، الذي ضرب عرض الحائط كل أواصر الصلة التي تجمع البلدين الشقيقين منذ قدم الزمن.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

 تهمّنا آراؤكم ونريدها أن تُغني موقعنا، لذا نتمنى على القرّاء التقيّد بقواعد التعليقات التالية لتجنّب الاستغناء عنها وعدم نشرها:


أن يكون للتعليق صلة مباشرة بمضمون المقال

أن يقدّم فكرة جديدة أو رأياً جدّياً ويفتح باباً للنقاش البنّاء

أن لا يتضمن قدحاً أو ذمّاً أو تشهيراً أو تجريحاً أو شتائم

أن لا يحتوي على أية إشارات عنصرية أو طائفية أو مذهبية

لا يسمح بتضمين التعليق أية دعاية تجارية

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

هام