دعاء أوخنتجي: لاعبة كرة السلة التي تحدت الإعاقة بالإصرار والإرادة | قصة نجاح ملهمة

sada
نشرت منذ 3 أشهر يوم 4 مارس, 2024-36 مشاهدة
بواسطة sada
Disabled Yemeni women take part in a local wheelchair basketball championship in Yemen's capital Sanaa on December 8, 2020. - In conflict-ridden Yemen, nine teams, including five-all women groups, competed in a local championship for the disabled in the capital Sanaa, which has been under rebel control since 2014. The players are competing to be embraced by society for their strengths rather than be viewed as a burden during the time of war. (Photo by Mohammed HUWAIS / AFP)

في لحظة كانت تبدو كغيرها من لحظات الحياة العابرة، تعرضت دعاء أوخنتجي، الشابة المغربية النابضة بالحياة والطموح، لحادث مأساوي غيّر مسار حياتها إلى الأبد. إثر انحراف قطار عن سكته في منطقة بوقنادل، وجدت دعاء نفسها فجأة في مواجهة تحد غير متوقع، محتجزة بين جدران المستشفى، فاقدة القدرة على الحركة في أطرافها السفلية. لكن هذا لم يكن سوى البداية لرحلة استثنائية من الإرادة والصمود.

منذ اللحظات الأولى لوعيها بالواقع الجديد، واجهت دعاء هذا التحول الصادم في حياتها بكل عزم وتفاؤل. في السابعة عشرة من عمرها، كانت كل الطرق تبدو مفتوحة أمامها، كأي فتاة في مقتبل العمر، مليئة بالأحلام والطموحات. كانت ترى في الرياضة، سواء كانت الكراطي أو كرة اليد، شغفها الأكبر. لكن بعد الحادث، وجدت نفسها تُجبر على إعادة النظر في كل شيء كانت تعرفه عن نفسها وعن العالم.

على الرغم من الصدمة والألم، اختارت دعاء ألا تستسلم لليأس. بهمة لا تلين، قررت أن تكتب فصلاً جديداً في حياتها، فصلًا لم يكن أحد يتوقع قراءته. تحولت الإعاقة في عيني دعاء إلى فصل آخر يُضاف إلى قصتها الملهمة، ليس كعائق وإنما كبداية لمرحلة جديدة مليئة بالإنجازات. لم تكتف بالعودة إلى مقاعد الدراسة فحسب، بل إنها عادت إلى ميدان الرياضة أيضاً، هذه المرة كجزء من فريق لكرة السلة على الكراسي المتحركة.

في سنة 2019، وبعد عام من الحادث الذي شكل منعطفًا حادًا في حياتها، بدأت دعاء ممارسة كرة السلة، ليس فقط كرياضة ولكن كرسالة أمل وصمود. لم يمض وقت طويل حتى تم استدعاؤها للانضمام إلى المنتخب الوطني النسوي، حيث شاركت في تربصات إعدادية ومسابقات دولية. وفي غضون فترة قصيرة، احتلت مع فريقها المركز الرابع في الألعاب البارالمبية الإفريقية في غانا، تحقيق كان بمثابة إثبات لقدرة الإنسان على تجاوز التحديات.

تقول دعاء، بصوت ملؤه الحماس والاصرار: “الرياضة غيرت حياتي مرة أخرى. أعطتني فرصة للقاء أشخاص يواجهون نفس التحديات، وعلمتني أن الإعاقة ليست نهاية الطريق”. تجد في كل تدريب وكل مباراة فرصة لإلهام الآخرين ولتذكير العالم بأنه مهما كانت العقبات، يمكن للإرادة والعزيمة أن تحدث فارقًا كبيرًا.

دعاء أوخنتجي، بقصتها التي تنطق بالأمل والإصرار، تشكل مصدر إلهام لكل من يواجه الصعوبات. مع كل رمية تنجزها، ومع كل خطوة تتقدمها في مسيرتها، تثبت أن القوة الحقيقية تكمن في الإيمان بالنفس والشجاعة لمواجهة الحياة بكل ما تحمله من تحديات.

مقالات ذات الصلة

وزارة التضامن تستعد لإطلاق بطاقة وضعية الإعاقة...
صرح المسؤول الحكومي ذاته بأن الظرف المالي المخصص للجمعيات العاملة...
المغرب يعلن رصد 3 حالات مشتبه في...
أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية يوم الاثنين تسجيل 3 حالات...
سباق الواحات بزاكورة.. لحسن الشاوي وفتيحة بن...
فاز العداء حسن الشاوي بلقب النسخة الحادية عشرة من سباق...
التنوع الثقافي رافعة للتنمية المجالية موضوع ندوات...
حسب تعريف اليونسكو ، فإن الصناعات الثقافية ، التي يشار...
"البدائل التربوية والبيداغوجية لفترة ما بعد الزلزال"...
شكل موضوع "البدائل التربوية والبيداغوجية لفترة ما بعد الزلزال بالمناطق...
الملك محمد السادس .. نظرة على العاهل...
من هو الملك محمد السادس؟ الملك محمد السادس هو ملك المغرب...
اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

 تعليقاتكم تهمنا ونريدها أن تثري موقعنا، لذا نرجو من قرائنا الالتزام بقواعد التعليقات التالية لتجنب تجاهلها دون نشرها:


- يجب أن تكون التعليقات مرتبطة مباشرة بمحتوى المقالة

- اقتراح أفكار جديدة أو آراء جادة وفتح الباب للنقاش البناء

- يجب ألا يحتوي على قذف أو تشهير أو إهانة

- ألا يحتوي على أي محتوى عنصري أو قبلي

- لا يسمح بأي إعلانات تجارية في التعليقات

لا توجد مقلات اخرى

لا توجد مقلات اخرى

هام